قد تنطبق هذه المقولة علي أغلب السلع والخدمات في السوق ولكنها بالتأكيد لم ولن تنطبق علي خدمات تصميم المواقع الالكترونيّة بشكل مطلق . فإن تخيّل الشكل النهائي في بداية التصميم أمر صعب جدّاً لا يجيده ﺇلّا المصمم ذو الخبرة . فقد يبدأ العميل في طرح اقتراحات قد تؤدي في النهاية ﺇلي تصميم لا يرضيه هو شخصيّا أو تؤدي الي ثقل الموقع الالكتروني أو تأخر ترتيبه في محركات البحث .

المصمم الفاشل هو من ينفّذ كل ما يطلبه العميل حرفيّاً طوال فترة التصميم , وعندما يكتشف العميل أن الناتج النهائي أصبح عكس التوقّعات تماماً يلجأ المصمم ﻹقناع العميل أنه نفّذ كل ما طلب منه وأن التصميم الرديء هو خطأ العميل وليس المصمم . وللأسف هذه الظاهرة منتشرة في أغلب الشركات في سوق تصميم المواقع ,تصميم المطبوعات , حتي شركات تصميم واجهات البنايات , شركات تشطيبات الديكور الداخلي والخارجي وكل من يقدّم خدمة تحتاج ﺇلي الخبرة لتخيّل الناتج النهائي قبل اكتماله .

نحن نؤمن أن الطريقة الصحيحة للوصول لأفضل النتائج هو أن نحسّن التواصل , بمعني أنه بدل أن يكون النقاش هو هل نستخدم اللون الأخضر أولاً ثم البرتقالي أم العكس , يجب أن يكون النقاش في الهدف الحقيقي من الموقع , وهل هو ﺇرشادي أم تسويقي , وما هي الصورة التي يجب ﺇبرازها للمجتمع عن الشركة , وما هي المنتجات , الخدمات أو المعلومات التي يجب التركيز علي شد انتباه الزوّار لها , وما هي الفئة المستهدفة , وما هي النتائج المتوقعة من الموقع الالكتروني خلال الأشهر والسنوات المقبلة , وغيرها من النقاشات المهمّة . يمكننا القول باختصار : التصميم المناسب لتحقيق الهدف المناسب .

ما يهم صاحب العمل هو تحقيق الأرباح وليس الرضاء عن الكيفيّة , ما يهم صاحب العمل أن يحظي موقعة برضاء عملائه وليس برضاه هو . ولكننا بعد التأكد من أن الموقع الالكتروني صمم بحيث أن ينفذ وظيفته ويحقق هدفه , نبدأ في التعديل عليه ليناسب ذوق وينول رضاء أيضاً صاحب العمل دون التعدّي علي العوامل المؤثرة علي النجاح .

اطلب استشارة مجّانية من فريق عمل آفاق الشرق لتقنية المعلومات . للتواصل مع فريق آفاق الشرق لتقنية المعلومات اضغط هنا .